البستنة المستدامة في السلطات المحليّة

كلّما ازداد الإزهار، قلّت الصيانة
נערות בשדה תורמוסים

يهدف هذا المشروع إلى جعل البستنة العامّة في حيز الشراكة بستنة مستدامة في طابعها، أي: بستنة تراعي البيئة وصحّة السكان، تقتصد في المياه، تحدّ من رش المبيدات، تتناسب مع المناخ الإسرائيليّ وتشجّع المتعة من وفرة الإزهار (في مقابل التقليم المكثّف). المشروع مطبّق في المناطق الخضراء في البلدات، في المتنزهات، في الساحات، في الأحياء وفي الشوارع – وهدفه هو جعل الحيّز العامّ الأخضر صحيًّا أكثر، جماليًّا وجاذبًا، وداعمًا للتنوّع البيولوجيّ (الفراشات، العصافير وغير ذلك). ولأنّ الحديث هو عن تغيير في مفهوم البستنة البلديّة المألوفة لدى الطواقم المهنيّة، فيتمّ التركيز على تأهيل طواقم البستنة وإرشادهم لتغيير طريقة البستنة، والتخطيط بشكل سليم وملاءم للاحتياجات، وتغيير مستوى الصيانة، الموقع والظروف. ترافق هذا المشروع وتوجّهه مهندسة المناظر الطبيعية ديبي ليرر، التي تُعنى بتعزيز البستنة المستدامة في السلطات المحلية، وتتمّ إدارة المشروع بتعاون وثيق مع أقسام البستنة و"تحسين وجه البلدات" في المجالس المحليّة. البلدات المشاركة في المشروع هي: زخرون يعقوب، بنيامينا – جفعات عيدا، جسر الزرقاء، كيرم مهرال. هناك جانب مهمّ في هذا المشروع وهو تعزيز الوعي لدى السكان بأفضلية طريقة البستنة المستدامة، وكذلك تعلّم كيفية تطبيق هذه المبادئ في الحديقة الخاصة. هنا تخلق حالات من الترابط الطبيعيّ مع مبادرات السكان الذين يتبنون مبادئ مشابهة، مثل مشروع الأزهار البرية الذي يعتني بمناطق عامّة غير مروية عبر غرس أزهار بريّة..